عمليتكم لتجميل الأنف من طرف الدكتورة يوليا بيركاي في 
فرانكفورت على الماين


مرحبا بكم في عيادة جراحة التجميلBerkei Aesthetic Surgery ،

الدكتورة يوليا بيركاي هي إحدى جرّاحات التجميل القليلات، والتي تخصّصت في جراحة الأنف. أجرت اختصاصية الأنف حوالي 1,500 عملية تجميل الأنف وتُقدم في عيادتها، بالتعاون مع الفريق المؤهل، عرضا فرديا يتلاءم مع احتياجات المرضى الخاصة لجراحة الأنف أو ما يسمى بعملية تجميل الأنف. وهي تولي أهمية خاصة لمساعدة المرضى ذوي أشكال أنف مختلفة والذين يعانون من اضطرابات في التنفس على الحصول على أنف طبيعي وجميل يتلاءم بشكل متناسق مع تقاسيم كلّ وجه ومع نوع المريض. عملية تجميل الأنف أو عملية رأب الحاجز والأنف هي مصطلح متخصص يصف عمليات الأنف عموما. وتجرى عمليات تجميل الأنف لأسباب مختلفة، منها الأسباب التجميلية، مثلا إذا كان الأنف ذو حدبة (الأنف المحدب) أو إذا كان طرف الأنف كبيراً جداً، ومنها الأسباب الوظيفية، مثلا في حالة انحراف حاجز الأنف أو إذا كانت عضلات الأنف كبيرة جداً أو بعد التعرض لحادث. مرضانا يخضعون لعملية الأنف للأسباب التالية:

  • لأنهم غير راضين عن حجم وشكل الأنف
  • يعانون من مشاكل في التنفس والتهابات متكرّرة
  • سبق لهم أن خضعوا لعملية ويُفكرون في إجراء تصحيح (جراحة تصحيحية)
  • تعرضوا لحادث، فتغيّر شكل أنفهم

لإجراء عملية الأنف، يُشترط أن تكونوا في حالة صحية جيّدة وأن يكون نمو هيكل الوجه قد اكتمل (عمر لا يقل في العادة عن 16 سنة، إذا كانت العملية لأسباب طبية ولا يقل عن 18 سنة، إذا كانت العملية لأسباب تجميلية).

ما ينتظركم في المقابلة الاستشارية مع الدكتورة بيركاي:

سواء تعلّق الأمر بأنف مُحدب أو بأنف منحرف أو بطرف أنف كبير جداً أو بفتحات أنف كبيرة في حالتكم الخاصة جداً، فإن الدكتورة بيركاي تُحلل دوما الشكل الداخلي والخارجي لأنفكم. إذ أنّ شكل ووظيفة الأنف مُرتبطان معا ارتباطا وثيقا. واعتمادا على رغباتكم وربما الأمراض المزمنة الموجودة الناتجة عن انحرافات حاجز الأنف أو الشّخير الليلي أو كبر حجم عضلات الأنف، يكون من الضروري إجراء فحوصات إضافية، مثل قياس الهواء المتنفَّس بالأنف، اختبار الحساسية أو التصوير المقطعي الرقمي للحجم ثلاثي الأبعاد DVT. ونعرض عليكم عددا كبيرا من صور قبل وبعد إجراء العملية، لنخبركم عن تقنيات وإمكانيات وحدود العملية المختلفة. ثم تُجري الدكتورة بيركاي محاكاتا لأنفكم الجديد على الحاسوب بشكل فردي تماما. بهذه الطريقة، يمكنها أن تُبيّن لكم إمكانيات وربما حدود العملية التجميلية بشكل ملموس على أنفكم كنموذج.

ما لن تقوله لكم الدكتورة بيركاي في المقابلة الاستشارية:

العديد من المرضى يُفكرون منذ مدّة طويلة في إجراء عملية تجميل الأنف، والعديد من السيدات لديهن أنف محدب بشكل ملموس منذ فترة البلوغ. الدكتورة بيركاي هي طبيبة اختصاصية في جراحة التجميل، ولذلك، فهي لن تعدكم بالحصول على نتائج بعد عملية تجميل أنفكم، والتي لا يمكن أن تتحقق بواسطة جراحة الأنف. فهي تعطي قيمة مطلقة لعرض شكل أنفكم المرغوب فيه بصورة واقعية ما أمكن. بواسطة المحاكاة على الحاسوب يمكن رسم كلّ نتيجة علاج مرغوب فيها بعد عملية الأنف، ممّا قد يثير لديكم توقعات خاطئة. الدكتورة بيركاي ترغب في أن تحمي المرضى من ذلك وخاصة المرضى ذوي جلد سميك والذين يعانون من عدم تناسق في الأنف والذي خضعوا لعمليات سابقة والذين يتوفرون على ندوب نتيجة التعرض لحوادث.